أهلا وسهلا بيكي ياحـلوة

هل تحبين أن تكوني مميزه

مبدعـة ومتـالقة و حورية

هاهي فرصتــك الان

في مملكة الحوريآآت

تجدين كل هذا وأكثر



 
الرئيسيةبوآبــتــنــآقائمة الاعضاءالتسجيلدخولمكتبة الصورس .و .ج

شاطر | 
 

  " اليسَ ذلكَ ارحم ؟! "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحلى بنوتة
حورية متميزة|~
حورية متميزة|~


¬ عُمريَ : 24

مُساهمةموضوع: " اليسَ ذلكَ ارحم ؟! "    الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 6:37 am

وَ لأنهُ المكان الخطأ .. و الظرفُ الخطأ .. و الساعةُ المتأخرة جِداً من العُمر ..
كان حديثُهم يأتي بـ تلقائيةٍ سخيفه .. أو هكذا / ارادت ..
سألتُه لـ يكون اول سؤال بعد سؤالها " كيف صحتُك ؟ " الذي جاء مُتأخراً هو الآخر او بالأحرى جاء بعد أن وَضعت خنجراً ثاني في عُنقِ وفائِه ( الأحمق ) ..
وفاءهِ لـ اُنثى ما عادت له .. أو بالأصح أُنثى اختارت فراقُه مرتين .. مرة قبل سنواتٍ عديده .. وَ المرة الثانيه قبل ان تسألُه بـ " سُخف " .. كيفَ صحتُك ؟! .. و هي تعلمُ جيداً كيف ان الأمراض تتناوبُ على جسده .. قبل ان تُضيف مرضَ رحيلها عنهُ بلا مُبرر .. سوى انها ما عادت تُريدُ الرَقصَ على الألغام .. بالرغمِ انه يعلم أنها ما خُلقت الّا لـ تتحدى الألغام .. فهي كما يقولُ دائماً " اُنثى موقوته " تُفجرُ كُلَ شيء .. متى ما كان مزاجُها اجرامي .. اُنثى ارهابيّه .. ارهابيّه فقط ..
وَ أنا الشخصُ المُغررُ بِه .. لـ أكونَ اسيرُها وَ جنديها متى ارادت !!
سؤالُها الثاني جاء لـ يُباغتُه وَ هوَ في حالةِ تحديثِ صدمه .. لـ يكونَ جرُحه ذاتُه وَ لكن بـ اصدارٍ جديد ..
" بـ شنو مخزن رقمي عندك ؟ " لـ يُجيب بذاتِ النبرةِ الّتي اسرتها قبلَ سنواتِ نفيِّه عن عينيها / صوتها / عن انفاسِها ..
وَ بلا تفكير " ملاكي " تبتسم هي بـ خيبة .. تمنت ان يكون بعد كُل هذا البُعد منحها لقباً آخر .. يُشبهُها و لو نزراً يسيراً كـ " الراحله " .. القاسيِّه .. او حتى المُستحيله ../ الخائنه ..
تعلم انها ليست ملاكُه .. فـ الملاك لا يستنزفُ صحته كما تفعل ..
لا يترُكه حزيناً .. تائها .. دونَ ان يطمئن او يسأل ..
الملائكة ارحمُ بـ كثيرٍ من جبروتها !!
تمنت لو أستطاع أن يطعنُها و لو " بلقبٍ سيء " يسيء إليها حتى و ان كانت لن تهتم / و ان كانت لن تعلم ..
فقط لـ يَرُد شيئاً من أعتباره امامَ رجولتِه .. ان كان يرفض على الإطلاق إزالة رقمها من " هواتفه " .. كـ منطقيه او كما تصُر هي عليِّه ان يفعل .. !!
يبتسم لها قائلاً : اعشقُ الصُدف .. وَ أعشقُ تقديسُكِ للأشياء الّتي تتعايشينَ معها .. و وفائِك لها .. أنتي اللتي يستحيل أن تغيري رقمّك .. حتى و إن كان ثمّة عاشقٌ مثلي ما زالت تُرعبُكِ ذاكرته !
أنا يستحيل ان ارتكبُ حماقة بـ إزالةِ هاتفك و أنا أعلمُ انكِ تفينَ لهُ اكثر من كُل الأرواحَ الّتي تُحبُك .. لن تُغيري رَقمّك .. و ان غيرتي ماركة " مكياجك " / عطرُكِ .. وَ ان بدلّتي مُفرداتك .. إن غيرتي " قلبكِ " ايضاً !
أن خلعتي / ذاكرتِك و نفضتي كُل ما علق بها .. و جددتيها من جديد لتخلو .. و تستقبلي جديدك !
أنتِ تفين للأماكنِ ايضاً / عنوانكِ لن يتغيرَ إطلاقاً !!
يُكملُ بـ همسٍ مترنح .. " اتعلمين لأولِ مرة أتمنى لو كُنتُ حائطاً .. حجر .. لو كُنتُ جماداً / او عَشرةُ ارقامك !! رُبما نَعمتُ بـ قُربكِ حينها !
رُبما كُنت استحقُه .. !!
يَرُن هاتفُها لـ تُشيح بـ عينيها عن وجهه .. ليُقطع ذاك التأمل لـ شفتيه وَ هوَ يعترفُ بـ ضعفهِ أمام اُنثى .. كانت يوماً تعترفُ بِه حبيباً .. تعترفُ بِه " مواطن " فيها .. قبل ان تَسلُب منه جواز اعترافها وَ تنفيّه بعيداً عن ارضها .. هكذا بلا ذنبٍ مُقنع ..
أصمتت هاتفُها .. ليأتي صوتُه " اجيبي " .. لـ تُجيبُه سريعاً " تعلم لا اَرُد على ارقامِ الُغرباءْ " ..
- لعلهُ غريب مُشتاق .. ! كـ حالي مثلاً ؟!
أنا المغتربُ عن الوطن .. عنكِ أنتِ .. مازلتُ في منفاي ارتدِّي ارديّةُ الشوق الّتي استوردها من سيرتِك .. كُل حين و لا أنفك .. أجترُ الحكايا الماضيِّه / اقلبُ الحنين .. و استسقيِّ بعدَ كُل هذهِ الغُربة سَكن !
أعيشُ حالةُ حبٍ مع رسائلِك القديمة .. الّتي كانت ذات يومٍ " خاصتي " !!
صَمتَ لوهلة وَ صمتت .. سألها كـ سؤالها السخيفِ ذاك ..
" ما لقبي لديكِ " أجابتُه سريعاً .. : انا مِثلُك ايضاً لم اُغير لقبَك الأول .. بـ نبرةِ انتصارٍ قالت ذلك .. تعتقدُ انها غلبته في الوفاء لأولِ مرة .. أو تساوت معه ..
قالَ مُبتسماً : لستِ مثلي .. أنا لم اُغيرُه عن حُب .. وَ أنتِ لم تُغيرِيه عن " تجاهل " !
أنكسرت / ذوَت ابتسامةِ نصرها اللحظي .. حاولت ان تَجلُب شيئاً يسترُ شيئاً من جرائمها عليه .. يذرُ الرماد قليلاً في عينيه الّتي ترى بوضوح كُل جروحهِ النازفه بيدها !
قالت : تعلمُ جيداً انِّي لم اَخُنك يوماً في علاقةِ حُبنا .. أجابها : ما فائدةُ اخلاصِكِ الماضي إن كُنتِ اسقطتني من العرش .. لـ تُبايعي سريعاً ملكاً آخر .. على انقاضِ خيباتي .. على جُثةِ حُلُمي بِك .. وَ املِّي العظيم وَ أنا الحاكُم الأكثرُ عطاءً .. أكثرُ عناية .. اكثرُ حُباً .. !! اتُراكِ أكرمتني بـ النفي / الدفن .. حتى لا تطعنيني من الخلف !!؟
قالت بـ صوتٍ متواطئٍ مع جَرحِه ..
أليسَ ذلك ارحمْ ؟! الوداع اشرفُ من تدنيسِ خيانه .. اليسَ كذلك يا خالد ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Lora
حورية متميزة|~
حورية متميزة|~



مُساهمةموضوع: رد: " اليسَ ذلكَ ارحم ؟! "    الخميس فبراير 02, 2012 2:05 pm

السلآم عليكم ورحمه الله وبركـأآتـــهـه♥

الـــمـــوضـوع كـــثــيــر حــــلو .*

كما تعودنآ على النشآط و التميز الدآئم.*

شكرآ كتييير لكِ يا قمر .*

تقبلي مروري .*

مـــع الـسلآمــه ♥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
" اليسَ ذلكَ ارحم ؟! "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: العأأم ~منوعأأت :: ≈☆ قصر قِصصَ الحٌورِيات-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» للصيف معنا حكاية ... أبدااع =)
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:36 am من طرف المرحة سارة

» وصفات لحماية البشرة من الشمس
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:35 am من طرف المرحة سارة

» شاهد 22 مكاناً يصعب التصديق بوجودها
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:34 am من طرف المرحة سارة

»  عشر خطوآت لمعآلچة آلسرحآن في آلصلآة"
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:33 am من طرف المرحة سارة

» مهرجان فريد ... مهرجان رائع...إنه مهرجان المملكة
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:28 am من طرف المرحة سارة

» طلب تغيير لقبي لو سمحتم
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:26 am من طرف المرحة سارة

»  قُلٍ { يَآ رَپْ ..! ●
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:25 am من طرف المرحة سارة

»  { كود زخرفة المواضيع ..!
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:22 am من طرف المرحة سارة