أهلا وسهلا بيكي ياحـلوة

هل تحبين أن تكوني مميزه

مبدعـة ومتـالقة و حورية

هاهي فرصتــك الان

في مملكة الحوريآآت

تجدين كل هذا وأكثر



 
الرئيسيةبوآبــتــنــآقائمة الاعضاءالتسجيلدخولمكتبة الصورس .و .ج

شاطر | 
 

 i still a girl

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: i still a girl   السبت فبراير 23, 2013 9:36 pm



مرحبا بيكم حوريآتي الأعزآء

كيفكـــــــــــــــــــــــــم ؟

عيد مبارك عليكم جميعـــــــــآ أنا زعلانهـ ليش ولا وحدة جآتني لحد الآن أنآ مستنياكم من الصبح

والله قررت أعملكم قصة حلوة وبسيطة ومن تأليفي ومخمختي

مآ أول لأني مآ أحب أكتب كتيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر


معلومآت عامهـ :

الإسم العربي : مآزلت فتاة

الإسم الإنجليزي : i still a girl


الكاتبة : supperlen
مركز الإنتاج : مملكة الحوريات

نوع القصة : خيال - مغامرات - مصاص دماء - روما نسية


القصة :


تحكي القصة عن فتاة إسمها Emily تهرب من قريتها مع أحد أصدقائهاآ لأن أهل قريتها قد كرهوهـــــــــــــــآ

وتهاجر إلى مدينة أخرى ومع ولعها بسيف تقرر الإنضمام إلى حرس الملك مع صديقهآ الوحيد

لكن منعت من ذلك والسبب معروف لأنها فتاة فمآذا ستفعل يا ترى ؟

الشخصيات :



الإسم :Emily

هي فتاة جميلة صارمهـ في تصرفاتهآ لا تحب اللف والدوران بعد أن طردت من قريتها أرادت أن تصبح من حراس

الملك فلبست مثل الأولاد وأصبحة مثلما هو موضح أعلاهـ وغيرت إسمها لـ Marck

وهو حاد الطباع وقوي لا يهتم بأمر أحد لكن إذا ما تعرض أصدقاؤهـ للأذية يصبح بطلا

وفي الليل كانت تعمل كجارية للأمير تخدمهـ بكل عناية بس كيف منظمة وقتها ههـ

لكن عاجلا مآ سيكشف الأمر لكن كيف ؟



الإسم : Justin

صديق إيملي الوحيد منذ الطفولة ساعدها على الهرب من أهل قريتها كما إنظم معها إلى حراس الملك

هو فتى رقيق الشعور دائما ما ينقذ إميلي المشاكل التي تقع فيهآ لكـــــــــــــــنه شخصية جد محبوبة خاصة عند


الفتيات للأسف هو يعبر إميلي أكثر من أخت له لأنه يحبها لكن هي لا



الإسم : Maya

خطيبة الأميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر فتاة طيوبة وخجولة ورزينة عكس إيميلي المتهورة

مايا تحب الرسم والرقص وكل ماهو جميل لكنها فتاة غيورة لدرجة لا تحتمل وستضع إيميلي في كثير من المواقف

الصعبة قد تودي بحياتها لكنهآ فعلا حبوبة وتريد الخير للجميع دون إستثناء



الإسم : Jesse


جس هو أمير البلاد وملكها القآدم فتىهادئ لا يحب الضحك البتهـ كسول لا يحب الأعمال المكتبية


ما هر في السيف كثيـــــــــــــــــرآ لاكن ليس مثل إيميلي أقصد مآركـ خخ

جس فتى كتوم كثيرا دائما بآئس يحب فقط التملص منت وآجباتهـ ويهرب من القصر

في اليوم الأول الذي راى فيهـ إيميلي ...................؟؟


الموضوع للقراء والتعاليق في موضوع مستقل



عدل سابقا من قبل supperlen في الأحد مارس 24, 2013 7:11 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   السبت فبراير 23, 2013 9:39 pm

آلحلقة 01

آلعنوآن : آلفرآر وآلتنگر

أغرپي عن وچهنآ أيهـــــــــــــآ آلوحش آلقذر إذهپي من هنآ لآنريد رؤيتگ إهچري هذه آلقرية إذهپي

لآ تعودي إلى هنآ هيآ لآ نريد رؤيتگ مچددآ مآرأيگ في هذآ آلگلآم يآ چآستن أنآ أسمعهـ طوآل آليوم

لذلگ أريد أن أحقق لهم طلپهم وأن أذهپ من هنآ لعل وعسى أن أرتآح قليلآ فلتسآعدني أرچوگـ؟

چستن : حسنآ ... حسنآ گفي عن آلتوسل سأقوم پمسآعدتگ على شرط وآحد أن أرآفقگـ وإن لم تقپلي فپحثي عن شخص آخر

إيميلي : إيـــــــــــــه چستن - سآمآ أنت تعلم أنه لآ يوچد لدي أحد فوآلدآيآ سآفرآ من هنآ وأنت صديقي آلوحيد لگنگ تضع شروط صعپه لآ يوچد سپپ يچعلگ تذهپ من هنآ

چستن : هذآ لآ يعنيگي سأذهپ فقط معگي ثم أريد أن أخرچ من هذه آلقرية آلپآئسة

هل إتفقنآ ؟؟

إيملي : حسنآ إتفقنآ ..... وإلى آللقآء چهز ملآپسگ سنذهپ غدآ قپل طلوع آلفچر

في آلغد :

إيملي : أسرع يآ چستن مآذآ عسآگ تفعل أگل هذآ آلوقت تحتآچه لتچهيز نفسگـ

چستن : مآذآ تقولين نحن ذآهپآن إلى مگآن مچهول علينآ أن نتزود چيدآ پگل شيء

لمآ وصلآ إلى آلمدينة قآلت إيملي : أليست هذه هي آلمدينة آلتي پهآ قصر آلملگـ؟؟

چستن : نعم هذه هي لمآذآ ؟

إيملي : منذ گنت صغيرة وأنآ أحلم پأن أدخل آلقصر وأصپح من حرآس آلملگـ

چستن : لگن آلفتيآة ممنوعآت من آلدخول إلى آلقصر مآعدآ آلخآدمآت گمآ لآ يمگنگ أن تصپحي من آلحرآس لأنگـ فتآة

تنهدت پقوة ثم ذهپآ للپحث عن پيت ولحسن حظهمآ وچدآهـ پيت صغير وسط آلغآپة

پآشرآ في تنظيفهـ وترتيپهـ لگن إيميلي لت طول آليوم مشغولة آلپآل گيف سأدخل آلقصر وأصپح من حرآس آلملگ
وپعد مدة طويلة صآحت وچتهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآ

فقآل لهآصديقهآ : مآذآ وچدتي ؟

فردت : إنتظر وسترى

أسرعت إلى غرفتهآ وغيرت ملآپسهآ پسرعة وخپأت شعرهآ چيدآ وخرچت عليه

فصآح : من إيميلي ؟؟؟

فقآلت : لآ پل مآرگ مآرأيگ سأعمل في صپآح حآرس وفي آلليل خآدمة

فقآل لهآ : حسنآ لگن .....................

فقآطعت : لگن پشرط أن تأتي معي ..........حسنآ أعرف

في آلحلقة آلقآ دمة :

لآ تستخف پي سأريگ حچمگـ أيهآ آلفتى آلمغرور

أنآ إسمي إيميلي سيدي سأگون من ضمن آلخدم آلليلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   السبت فبراير 23, 2013 9:43 pm


آلحلقة 02

آلعنوآن : محآرپ و چآرية

في آلصپآح آلپآگر إستيقضت إيميلي پآگرآ على غير عآدتهآ وچهزت نفسهآ پسرعة وخرچت مع چستن

في طريقهمآ إلى آلقصر وچدوآ آلگثير من آلحشود تتوآقد إلى هنآگ على غير آلعآدة وهذآ مآزآد من

توتر إيميلي لگن صديقهآ طمأنهآ ولمآ وصلآ و پهرآ پمدى چمآل آلقصر وروعته

إيميلي : يآله من قصر ...................... إنه رآئع

چستن : لفد أحسنت آلتعپير حفآآآ

ولم يلپثى حتى سمعآ آلمنآدي يقول : چلآته فآدم آلآن فلتنتظموآ

وپسرعة أنتظم آلچنود في صف وآحد ليحيوآ آلملگ

ولگن إيميلي وقفت فچأة مپهورة پچمآل آخر چمآ آلأمير آلذي أتى مع وآلده رآهآ چستن هگذآ

فشعر پلغيرة پدأ آلقتآل گآن چد حمآسي تخطى چستن آلإختپآر أمآ إيميلي فتوترت لگن ليس

پشگل گپير لگن مهآرتهآ چذپت آلأمير فذهپ لإختپآرهآ

چس. : أنت مآهر حفآ دعني أختپرگـ

مآرگـ :حسنآ....... پأمر چلآلتگم

پدأ آلقتآل پينهم گآن مذهلآ وحمآسيآ چدآ چدآ لگن پعد مدة سقط مآرگ أرضآ

چس : أهذآ گل مآ تقدر عليه ؟

مآرگـ : لآ تستخف پي سأريگ حچمگـ أيهآ آلفتى آلمغرور

ونهض وأعآد آلموآچهة إلى أن خرى چسديهمآ من آلتعپ فعترف چس پمدى قوته وأدخله آلحرس

في آلليل نزعت إيميلي ثيآپ مآرگ ولپست ثيآپة خآدمة وتوچهت للقصر فوظفتهآ رئيسة آلخدم

دون أدنى سؤآل فقآلت في نفسهآ : هذآ سهل چدآ ؟

فقآلت لهآ : أتپعيني سيگون حظگ چميلآ آليوم ستگونين چآرية آلأمير عليگ پخدمته دون أي

سؤآل يذگر فلآ تنآقشيه أپدآآ فهمت وأي شگوى ستطردين

لمآ وصلتآ إلى غرفته طرقتآ آلپآپ ثم دخلتآ وأنحنتآ أحترآمآ

وچدت إيميلي عنده فتآة شقرآء چميلة گآنت مآيآ خطيپته فقآلت

إيميلي : أنآ چآرية يآ سيدي في آلخدم آلليلي وإسمي هو إيميلي

پقي چس يحدق پهآ وگأنه گآن لوحده معهآ لآ أحد يرآقپه وإستمر في ذلگ إلى أن قآلت له

مآيآ : عن إذنگ يآ چس أنآ سأذهپ

في آلحلقة آلقآدمة

من أرآد أن يگون حآرسآ للملگ عليه أن يتحلى پشچآعة هذآ رأيي

آلحيآة تگوةن دآئمآ رآئعة إذآ گآن فيهآ أمل





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   السبت فبراير 23, 2013 9:43 pm

آلحلقة 03

آلعنوآن : يوم چديد

پعد أن ذهپت مآيآ وگپيرة آلخدم پقت إيميلي وچس وحدهمآ گآنت إيملي مطأطأة آلرأس في حين گآن

هو يحدق پهآ دون إنقطآع

فقآلت : هل من مشگلة يآ سيدي ؟

فرد عليهآ : لآ . . . لمآذآ هذآ آلسؤآل يآ ... ؟

فقآلت : إيملي يآ سيدي { لقد قلته من قپل يآ معتوه } طرح آلسؤآل لأن چلآلتگم تحدقون پي

پهذه آلطريقة ؟

فإستدآر نحو آلنآفذة وقآل : مچرد فضول حسپت أنني رأيتگ من قپل وآلأن هلآ قمت پترتيپ هذآ

آلمگتپ

فردت : حسنآ أمرگ ....وپصوت منخفض قآلت پطپع رأيتني عندمآ مسحت پگ آلأرض هذآ آلصپآح

فقآل : هل قلت شيء مآ ؟؟

إيملي : لآلآ سيدي قلت حسنآ فقط

فقآمت پترتيپ آلمگتپ ثم إستدآرت نحوه فوچدته چآلسآ على حآفت آلنآفذة وضوء آلقمر سآطع على

وچهه فپقيت تحدق په وآذآ فچأة تشعر پدقة قلپ قوية أسقطتهآ أرضآ على رگپتيهآ فأسرع وتوچه

نحوهآ قآئلآ : مآذآ حدث هل أنت پخير يآ إيملي ولمآ أمسگ پيدهآ ليسآعدآهآ عآودتهآ تلگ آلنپضة فسحپت يدهآ پقوة

ونهضت مسرعه وقآلت : أنآ آسفة . . . آسفة چلآلتگ لم أقصد مآفعلت

چس : لآپأس لآعليگ . . . عمومآ هل آنت پخير

إيميلي : نعم نعم أنآ پخير {ودون أن تنتپه } قآلت : لآپد أنه مآ من أمل أن أعيش هآنية

سگت چس للحظة ورد عليهآ : هنآگ دآئمآ أمل حقآ ثقي پهذآ

لم تدري آيملي مآ تقول له فگتفت پتچهيز سريره فخلد هو للنوم أمآ هي فچلست ورآحت تپگي لگن من دون أن تصدر

أي صوت رغم أن چس لآحظ پگآءهآ لگنه لم يصدر صوتآ حتى لآتشعر په فقد آستمتع پدموعهآ آلمتهآطلة گلؤلؤ من

عينيهآ في آلصپآح آلپآگر آسرعت آيملي وغير ثيآپهآ وآسرعت للإچتمآع لمآ وصلت سألهآ چستن پصوت منخفض:

مآذآ پگ يآ أيملي هل پگيت آلليلة آلمآضية فردت : لآ . . . لآ لم أپگي ولمآ قد أفعل هذآ

وپعد لحظة چآء رئيس آلحرآس وقآل : آليوم سنقوم پتقسيمگم إلى مچموعآت للتدريپ ولمآ قسمهم وقع مآرگ و چستن

وچس في نفس آلفريق ولمآ پدأ آلتدريپ گآن مآرگ شآرد آلذهن گثيرآ فسأله چس آذآ گآن يريد أ يتپآر معه فرفض

فقآل له لإستفزآزه : پل قل أنه ليس لديگ آلشچآعة آلگآفية لفعلهآ

فنهض مآرگ پسرعة وقآل :
من أرآد أن يگون حآرسآ للملگ عليه أن يتحلى پشچآعة هذآ رأيي وآلآن سل سيفگ يآ

چلآلة آلأمير

في آلحلقة آلقآدمة

قلت لگ يآ چستن لآيوچد شيء أنآ پخير لآ عليگ سأگون أفضل إذآ خرچت قليلآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   السبت فبراير 23, 2013 9:48 pm

آلحلقة 04

آلعنوآن : شعور غريپ

مآهذآ آلشعور آلغريپ آلذي يسيطر علي أنآ لآ أدري مآهو أأنآ فعلآ مغرمة په أم . . .؟؟

تپآدر هذآ آلسؤآل إلى ذهن إيملي وهي تتأمل وچه چس وهو ينظر عپر آلنآفذة فنظر نحوآ

ليچدهآ

تحدق په تآرگة عملهآ فسألهآ : هل أنت على مآيرآم ؟ فإستفآقت من غيپوپتهآ آلمؤقتة

وقآلت : مؤگد يآ سيدي أنآ على مآيرآم. فغآدر چس مگآنه وآقترپ منهآ أگثر فأگثر ووضع

يده على خدهآ

فإحمر وچههآ فقآلت پتردد گپير : مآ . . . مآذآ هنآگ يآ سيدي هل من مشگلة ؟

لگنه لم يرد عليهآ وإقترپ رآئدآ تقپيلهآ وفي تلگ آللحظة دخلت مآيآ فأسرعت إيملي وإپتعدت

عنه لگنه لم يشعر پهآ ولم ترهآ مآيآ وهي تپتعد فلم يشعر چس سوى پنسمة ريح پآردة لآمسته

ودآعپت وچهه حين إپتعدت هي فإنحنت أيملي وذهپت فرآح هو يرآقپهآ فشعرت مآيآ أنهآ

لآمرئية في ذلگ آلوقت فنآدتهآ لعلهآ تلفت إنتپآهه لگن دون چدوى فلم يستچپ لهآ إلآ في

آلمرة آلثآنية فقآلت له : مآپگ تپدو غير طپيعي ؟ فرد عليهآ : پطپع أنآ پخير لمآذآ هذآ آلسؤآل؟

فردت عليه وقد إقترپت منه قآئلة : لآشيء فأنت مشغول آلپآل على غير عآدتگ آليوم ثم

ليس من عآدتگ تچآهلي حين آتي إليگ ؟ فقترپت منه وقپلته پگل رقة لگن چس لم يگن ينظر إليهآ

پل ينظر إلى آيملي آلتي گآنت تشآهدهمآ من فتحة آلپآپ ودمعة تسيل من عينهآ ثم غآدرت

پسرعة وعآدت للپيت فطرقت آلپآپ ومآ إن فتح چستن عليهآ آلپآپ حتى سقطت پين ذرآعيه

فقآل لهآ : مآپگ يآ إيملي هل أنت پخير ؟ فقآلت له وهي ترتعش : چستن قم پتقييدي ‼

فرد پقلق قآئلآ : هل عآودتگ تلگ آلحآلة فصرخت في وچهه : قلت لگ قيدني حآلآ‼ ففعل ذلگ

على آلفور وفي آلصپآح قآل لهآ : هل أنت پخير آلآن فردت : نعم أنآ آسفة لأنني صرخت

في وچهگ فرد عليهآ : لآپأس هل ستگونين پخير

فإتچهت نحو آلپآپ قآئلة : لآ عليگ سأگون أفضل إذآ خرچت قليلآ

آلحلقة آلقآدمة

ستگون مغآمرت رآئعة هذآ مؤگد

مآرگ عد إلى هنآ لآ تتهور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   السبت فبراير 23, 2013 9:49 pm

آلحلقة : 05


آلعنوآن : عنوآني آلمغآمرة { پآرت خآص چدآ للحپوپة أسطورة }

آليوم سيگون يومآ رآئعآ أنآ متأگد من ذلگ سأقآتل گمآ لم أقآتل من قپل قآئلآ مآرگ وآلحمآسة تملؤه

فرد عليه چستن : تظن ذلگ هذه مهمة توصيل فقط للأميرة مآيآ سيگون گل شيء على مآيرآم

ولن تگون هنآگ أي إثآرة فرد علي مآرگ وأپتسآمة عريضة على شفته : لو لم تگن في خطر لمآ

أمرونآ أن نقوم پحرآستهآ فگر چستن للحظة وقآل : لست غپيآ في نهآية آلأمر .... ثم أين چنآپ

آلأمير تغيرت نپرة صوت مآرگ لتتحول لصوت أيملي آلحزين : إنه مع آلأميرة دآخل آلعرپة

ثم أنتپه پسرعة ونظر نحو آلأعلى ليلحظ وچود شيء غريپ چدآ لقد لمح ظلآلآ فوق آلمنحدر

آلذين گآنوآ پصدد آلإتچآه إليه وفي آلطريق وپتحديد لمآ وصلوآ ألى آلمنحدرسمع مآرگ صدفة

صوت آلعرپة تهوي وآلحصآن قد فر ليلتفت پسرعة ويقفز من على حصآنه ويمسگ پلثآم

آلحصآن ويچذپ آلعرپة قآئلآ پسرعة أخرچوآ من هنآگ وپسرعة فتح چس آلپآپ پرچله وحمل

مآيآ وخرچ من آلعرپة قپل أن يفلتهآ مآرگ لتسقط فتمتم هذآ آلأخير قآئلآ : گنت أعلم أن شيئآ مآ

سيحصل ثم إلتفت نحو چس وقآل : چلآلتگم علينآ أن نخيم هنآ حتى آلغد وآلسير آلآن سيگون

خطرآ علينآ إن تآپعنآ سنرسل أحدآ ليعود أدرآچنآ نحو آلقصر للإتيآن پآلمسآعدة وپعد لحظة سمعآ

صوت مآيآ تإن وتتوچع فأقپل چس نحوهآ قآئلآ : مآپگ هل أن پخير ؟ فردت : لآ لقد گسرت

سآقي عندمآ صعدنآ إلى هنآ فتقدم مآرگ وفحص رچلهآ قآئلآ : لآ عليگ يآأميرة فهذآ إلتوآء پسيط

تظميده سيفي پآلغرض ثم نظر نحو چستن قآئلآ : إحملهآ نحو ذلگ آلگهف سنپيت هنآگ آلليلة

ففعل چستن مآ أمره وفي آلليل پعدمآ أشعلوآ آلنآر شعرت مآيآ پپعض آلپرد فقترپت من چس

وحضنته علهآ تشعر پدفء وتحت ذلگ آلمنظر حمل مآرگ سيفه وخرچ پسرعة وقآل : سأحرص أنآ هذه آلليلة ولمآ چلس مآرگ يحرس چآءه چستن قآئلآ :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   السبت فبراير 23, 2013 9:50 pm

آلحلقة: 06

آلعنوآن :سيگون رآئعآ ...

مآرگ سيفه وخرچ پسرعة وقآل : سأحرص أنآ هذه آلليلة ولمآ چلس مآرگ يحرس چآءه چستن

قآئلآ :مآپگ يآمآرگ هل أنت پخير ؟ فرد عليه پصوت أحد گآن يپگي ويمسح دموعه : لآشيء أنآ

پخير ثم من فضلگ لآ تسألني هذآ آلسؤآل مرة أخرى ‼ فم إستأنف پصوت آيملي آلحنون : أنآ

آسفه . . . لم أقصد هذآ يآ چستن أنآ حقآ پخير وفي تلگ آللحظة خرچ چس وچلس معهمآ فسأله

مرآگ : لمآ لم تپقو دآخلآ چلآلتگم سنتگفل نحن پآلحرآسة فرد عليه : لقد مللة ثم أريد سؤآلگ گيف

آستطعت چذپ آلعرپة ؟؟ قرد عليه مآرگ پعد أن نظر إلى آلأعلى : أتظن أنني أتمرن للآشيء على

آلحآرس تچهيز نفسه لأي هچمة سوآء گآنت سقوط عرپة أم آلعيون آلتي ترآقپگ في گل لحظة

منتظرة أن تغفل لتنقض عليگ ثم إلتفت نحو صخرة گپيرة وإتچه نحوهآ پگل هدوء ثم نظر من

خلفهآ قآئلآ : ولآن أظن أنگ سمعت مآفيه آلگفآية عن حديثنآ وأخذه رهينة عنده وقآل : لقد گنت

أنت من أتلف آلعرپة وقطع لچآم آلحصآن صحيح ؟ فرد ذلگ آلرچل نع أنآ هو لگن لست وحيدآ

وفچأة أنقض مچموعة گپيرة من قطآع آلطرق عليهم فپتسم مآرگ وقآل : سيگون هذآ رآئعآ....

فستغرپ گل من چستن وچس قآئلين : رآئعآ ومآلرآئع في ذلگ ؟ فرد آلرآئع أنگمآ ستترگآني أقآتل

وأنتمآ تشآهدن فآپتعدآ عن طريقه في حين آستمتع هو پقتلهم آلوآحد تلو ولمآ إنتهآ أشرقت

آلشمس وچآءت آلمسآعدة أخيرآ فعآدوآ پهم إلى آلقصر أسرع مآرگ وپدل ثيآپه ليصپح آيملي

وذهپت لتنآم لأن في آلليل سيگون عندهآ عمل گثير ولمآ حل آلليل ذهپت إلى آلقصر وآتچهت نحو

غرفة چس فوچدت آلپآپ مفتوحآ فدخلت دون طرق آلپآپ فوچدت چس يپدل ثيآپه ولم يلپس

قميصه پعد فآحمر وچههآ گحپة گرز حمرآء وأسرعت وآقفلت آلپآپ وسقطت من گثرة آلألم آلذي

أصآپهآ پسپپ تلگ آلدقآت آلتي توآلت عليهآ پسرعة شعرت أن قلپهآ سينهآر وپدأت شيئآ فشئآ

تفقد آلتحگم پنفسهآ ففتح چس آلپآپ عليهآ ليچدهآ منهآرة تمآمآ فقآل لهآ هل أنت پخير آيملي ؟

فپتعدت عن پسرعة رآحة تپگي پگآء آلطفل على أمه فخآف چس قآئلآ : هل أنت پخير مآپگ هل

تأذيتي ؟ لگنهآ لم تگف عن آلپگآء فأخذهآ پين ذرآعيه فرأته مآيآ لگنه لم يرآهآ وپعد مدة پين

ذرآعيه غفت أيملي فحملهآ ووضعهآ على سريره



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   السبت فبراير 23, 2013 9:51 pm

آلحلقة: 07

عنوآن : لمآذآ أنآ؟

ظل چس يرآقپ إيميلي وهي نآئمة گآنت
گآلفتآة آلصغيرة نظر إليهآ مطولآ ثم تلآشت آلغيوم من


آلسمآء ليپرز ضوء آلقمر ومعه
وچه أيملي آلپريء أعچپ پهآ چس لدرچة آلچنون فآقترپ منهآ


رويدآ رويدآ ووضع يده على
خدهآ فأفآقت لتدهش پرؤيته گذلگ فقآلت پآرتپآگ : هل من شيء يآ


سيدي ؟ فرد عليهآ چيس
پپرود : لآ مآ من شيء يدعو للقلق ‼ لگنه لم يپتعد عنهآ فوضعت يديهآ

على صدره رآئدة

إپعآده لگنه لم يفعل فتوسلت إليه : أرچوگ آپتعد عني من فضلگ ؟ لگن چس

نظر نحوهآ

قآئلآ : لمآذآ قد أفعل هذآ ؟ فدهشت إيميلي لچوآپه قآئلة : أنآ خآدمة أنآ لست
أميرتگ


أنآ لست مآيآ ‼ لگن چس پدى غير مهتم أپدآ لمآ تقوله فآستمرت پآلتوسل إليه
قآئلة : من فضلگ


أرچوگ آپتعد ....أنآ ....أنآ
أحپ أحدآ آخر وإن رآني آلآن فلن يحپني أپدآ من فضلگ ‼ پعد


سمآعهآ تقول هذه آلگلمآت
آپتعد عنهآ قآئلآ : أنآ آسف لم أگن أريد إزعآچگ أنآ حقآ آسف فنهضت


إيميلي پسرعة وآنحنت له وخرچت پسرعة من
غرفته آستلقى هو على آلسرير وأخذ وسآدة آلتي


گآنت تضعهآ عند رأسهآ ونآم أمآ إيميلي
فأسرعت پذهآپ إلى آلپيت فطرقت آلپآپ ليفتح عليهآ


چستن ومآ إن فتح حتى وقعت پين
ذرآعيه تپگي فأدخلهآ وچلس پچآنپه وقآل : مآ پگ يآ إيميلي


هل گل شيء على مآ يرآم
لمآذآ عدت آلآن أليس لديگ عمل ؟ فرد عليه وهي تحآول مسح دموعهآ


لگن دون چدوى قآئلة
: گآن يچپ أن أخپرگ پگل شيء ...أنآ وقعت في غرآم آلأمير پشدة فتغير


وچه چستن
وآرتپگ گثيرآ لمآ سمعه فقآلت له: لمآذآ تغير وچهگ هگذآ؟ فرد عليهآ: لآ...لآ شيء


لقد تفآچأت قليلآ لمآ قلتيه فحسپ ولگن هل هو يپآدلگ نفس آلشعور ؟ فردت : نعم . ..
أعني أظن


ذلگ فقآل لهآ : لگن هو لديه خطيپة أليس گذلگ فلمآ يخونهآ ؟ ولمآ سأل چستن
آلسؤآل وچد


إيميلي قد غآطت في آلنوم پين ذرآعيه فقآل : ليتني گنت مگآنه لعلگ گنت
أحپپتني پنفس آلچنون


... تظنين أنني لآ أعرف أنگ تحپينه أنآ أعرف پذلگ من آليوم
آلأول آلذي رأيته فيه فلم يشد


آنتپآهگ أحد غيره ولم يدع دموعگ تسيل پقدر مآ ترگهآ
هو رغپت لو أنگ تحپينني على آلأقل


پنصف مآ تحپيه هو فقپلهآ على رأسهآ وترگهآ تنآم
پهدوء حتى آلغد گآن مآرگ في إچآزة لذآ


ذهپت إيميلي لتتمشي في آلسوق و قد لفت
آنتپآههآ ثوپ چميل في آلمحل فقعد ترآقپه من ورآء


آلزچآچ لتلمح فچأة چس ومآيآ
پآلدآخل فرأتهآ مآيآ فتپآدرت إلى ذهنهآ گل
آلخطط آلممگنة


فدعتهآ للدخول فدخلت
وآنحنت لهمآ فطلپت منهآ مآيآ قآئلة : لمآذآ لآ تأتين معي آليوم لدي حفلة


شآي
وأحتآچ لمسآعدة فتآة چميلة مثلگ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   السبت فبراير 23, 2013 9:52 pm

آلحلقة: 08

عنوآن : لمآذآ أنآ؟- آلچزء آلثآني -

گآنت مآيآ تتحدث مع آيميلي پصوت پدى لهذه آلأخييرة متگپرآ لگن آيميلي گآنت مطأطأت آلرأس

وتنظر پنظرآت خچولة لچس آلذي گآن چآلسآ ليسس پعيدآ عليهآ گآن پآديآ عليه آلحزن وآلتحطم

آلگلي
فقآلت مآيآ : آيميلي هل تسمعينني فردت آلفتآة پدهشة وآرتپآگ : نعم . .. يآسيدتي مآذآ

تأمرين؟ فردت مآيآ پإستهزآء : لدي حفلة شآي آليوم وسيحظرهآ آلگثير من آلأمرآء وآلأميرة هل

يمگنگ أن تگوني ضمن آلخدم آليوم ستگونين خآدمتي آلشخصية لهذآ آليوم مآرأيگ يآ چس ؟ تفآچأ

چس من گلآمهآ لير : لـگن ... آيميلي خآدمتي آنآ وليست خآدمتگ ‼ فردت آيميلي پسرعة :

لآپأس أنآ موآفقة على ذلگ فآرتسمت على شفت مآيآ تلگ آلپسمة آلخپيثة لتقول : حسنآ آذآ تعآلي

معي رچعوآ إلى آلقصر چميعآ وطيلة آلطريق گآن گل من آيميلي و چس يختلسآن آلنظر آلى

پعضهمآ لگن دون أن تلتقي عينآهمآ لمآ وصلوآ آلى آلقصر وچدوآ أن گل شيء قد چهز فأمرت مآيآ

آيميلي أن تلپس ثيآپهآ في حين گآنت هي تتزين وفي آثنآء آلحفلة أعلن آلمعلن دخول مآيآ فآلتفت

آلچميع نحوهآ وهي تنزل آلدرچ پگل خفة ورقة وتلگ آلخصلآت آلپنية آلمتدلية على گتفهآ وذلگ

آلثوپ آلذهپ آللآمع عند أشعت آلشمس پهر پهآ آلچميع إلآ چس آلذي أعچپ پآيميلي ذآت آلثوپ

آلپسيط وآلأسود وشعرهآ آلطويل آلذي أمسگته وگأنهآ قيدته گمآ قيد قلپهآ من آلدآخل تمنى چس لو

أنهآ تترگه حرآ حتى يستمتع پرؤيته گآنت آلأچوآء هآدئة چدآ وگآنت آيملي تتپع مآيآ أينمآ ذهپت

وتلپي گل طلپآتهآ گآنت مآيآ تغيضهآ وتتقرپ من چس گلمآ رأتهآ تنظر إليه ثم عرصت عليه

آلرقص فوضعت رأسهآ على گتفه ورقصت معه طيلة آلحفلت گآنت أنظآر آلگل موچهة نحوهمآ

پمآفيهم عيون آيميلي لآحظت مآيآ ذلگ فآپتعدت عنه وآنحنت له وتوچهت نحو آيميلي وآلشر في

عينيهآ فسحپتهآ من يدهآ وآخذتهآ لروآق خآل وقآلت : أنت تعپثين مع آلشخص آلخطأ ... چس

ملگي وحد أفهمتي فردت عليهآ آيميلي پآرتپآگ : أنآ ...لآأعرف مآذآ تقصدين پگلآمگ يآ چنآپ

آلأميرة فردت پعنف : لقد رأيتنگ پين ذرآعيه آلليلة آلمآضية وفچأة أخخذت گأسآ من آلزچآچ

وگسرته وأخذت قطعة منه وحآولت غرزهآ في آيميلي لگن هذه آلأخيرة أمسگت پيدهآ پقوة

وأمسگت پآلزچآچ وطرحتهآ أرضآ ورفعته في وچههآ وفي تلگ آللحظة سمعت صوت چس يقول :

آيميلي توقفي مآذآ تفعلين ؟؟ فآصفر وچه آيميلي وهي تنظر إليه فنطقت مآيآ : چس حمدآ لله أنگ

چئت لقد گآدت تقتلني فنهضت آيميلي پسرعة وقآلت پخوف : لآ لآ أنآ لم أفعل شيئآ فآتچه نحوهآ

چس وصفعهآ پقوة فسقطت أرضآ في حين أمسگت مآيآ پگتفه ورآحت تپگي لگن هو گآن في دهشة

ممآ فعل فلآحظت مآيآ ذلگ فتظآهرت پلإمآء فحملهآ آلى غرفتهآ وعآد پسرعة آلى آيملي فوچدهآ

تچمع آلزچآچ آلمتنآثر گآنت يدآهآ تنزفآن دمآ وعينآهآ دموعآ فآنحنى چس نحوهآ وقآل : أترگي

هذآ من يدگ لقد چرحتهآ فردت پحزن : لآ عليگ أنآ أنآ پخير وپصوت منخفض قآلت : فأنآ لآ أشعر

پآلألم على أي حآل ثم نظرت نحوه وقآلت : أنآ لم أفعل شيئآ للأميرة فهي ...................

وقپل أن تگمل وضع يده على فمهآ وقآل : أعلم فقد گنت أرآقپگمآ على أي حآل ....أنآ آسف لأني

صفعتگ فردت پپسمة حيرة :گيف يعتذر أمير من خآدمة ؟ فرد عليهآ پعد أن أمسگ پيدهآ ورآح

يمسحهآ من آلدم فقآل : إن گآن يحپهآ فهذآ ليس پشيء محير فصعقت آيميلي لمآ قآله وپدأ قلپهآ

يدق پشدة فسحپت يدهآ وچآءت لتهرپ لگنه أمسگهآ پين ذرآعيه وحضنهآ پقوة منعتهآ من آلهرپ

پگت آيميلي پين ذرآعيه لگنهآ آرتآحت ولگن من لم يرتح گآنت مآيآ آلتي رأت گل شيء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   السبت فبراير 23, 2013 9:54 pm

آلحلقة09:

آلعنوآن: لن أسمح لقلپي ...‼[پسپپ أرآء گمولتي عچپني أطوول شوي وأگسر روتين]


گآنت إيميلي آلمرتآحة پين ذرآعي چس قد وضعت نفسهآ مگآن مآيآ للحظة فقط لدقيقة لثآنية وهي

ترى خطيپهآ يخونهآ فآپتعدت عنه فسألهآ چس قآئلآ : لمآ فعلت هذآ لمآ إپتعدت عني؟ فردت لگنهآ

خآطپته گمن تخآطپ شخصآ عآديآ فقآلت له وپعنف : ألم تگن تحپ مآيآ لمآ خنتهآ إذآ آلآن أأنآ

أيضآ سيگون مصيري مثلهآ تحپني ثم ترميني وپعد مدة آنتپهت على گلآمهآ فوضعت يديهآ على

فمهآ لمآ سمعت مآيآ گلآمهآ أسرعت وأختپأت تغيرت ملآمح چس فچأة وإرتسمت على فمه إپتسآمة

ورفع رأسه نحو إيميلي قآئلآ : حقآ تظنين هذآ ... إذآ إحرصي چيدآ على نفسگ . فقآلت أيميلي

پآرتپآگ : چلآلة آلأمير أنآ آسفة لم أقصد فعلآ قول هذآ . فرد عليهآ پپرود : لم تقصدي گمآ لم

تقصد هي من قپلگ ‼ ثم ذهپ وترگهآ لوحدهآ پحيرة مرسومة على وچههآ چآء آلغد وإستلم مآرگ

مگآنه وپينمآ گآن في آلقصر يقوم پدورية صغيرة لفت إنتپآهه أن فتآة گآنت تتپع آلأميرة مآيآ لگنه

ظن أنهآ چآرية من چوآريهآ لگن گآنت غريپة وتصرفآتهآ تدخل آلشگ لگنه لم يعرهآ أي إنتپآه

لگنه في آلليل توچه إلى غرفت مآيآ ليسألهآ فدخل عليهآ ثم إنحنى ورأى مپآشرة لعينيهآ

آلمحمرتين وآلمنتفختين فسألهآ قآئلآ : هل أنت پخير يآ چلآلة آلأميرة ؟ فردت پقهر وألم گپير :

نعم شگرآ لگ على آلسؤآل وفچأة شعر گلآهمآ پدورآن فسقطت مآيآ أمآمه أمآ هو فوضع يده على


آلمنضدة وقآل: إذآ شگي گآن في محله هي سپپ هذآ....... وقپل أن يگمل سقط أرضآ وپعد فترة

من آلزمن سمع صوتآ رقيقآ يقول له : مآرگ يآ سيد مآرگ إنهض أرچوگ . ففتح مآرگ عينيه

پپطء شديد وقآل مآذآ هنآگ چستن أترگني نآئم فإحتآرت مآيآ قآئلة : أنآ لست چستن أنآ مآيآ

إنهض أرچوگ فآستفآق پسرعه وقآل : چلآلتگ [وهو ينظر چوله] أين نحن ؟ ..... لحظة تلگ

آلچآرية لقد گآنت مچردة چآسوسة فقآلت مآيآ پآرتپآگ : أه گم أنآ حمقآء حتى على نفسي لآ

أستطيع آلحفآظ ... أنآ حقآ حمقآء فرد عليهآ مآرگ: لآ لآ هذآ ليس پسپپگ ثم أنت فتآة رآئعة

وچميل وآلگل يريد مصآدقتگ فردت : ليت آلنآس گلهم مثلگ أنآ فتآة حمقآء وغپية ثم أتعلم أنآ أريد


مصآدقت فتآة لگنهآ تحآول أن تسرق مني خطيپي . لگنني لآ أظنهآ پذلگ آلسوء أريد حقآ أن تگون

صديقتي . ومآن أگملت چملتهآ حتى چآءت چمآعة مگونة من 5 أشخآص إنقض 3 منهم على

مآرگ حآول مقآومتهم لگنهم چعلوه يچثى على رگپتيهثم توچه قآئدهم نحو مآيآ وأمسگهآ من

ذقنهآ قآئلآ: أنت حقآ چميلة يآ فتآة أميرگ محظوظ پگ وأنآ أيضآ لگن مآرگ حرر نفسه پسرعة

وأپعده عنهآ لگن في أثنآء إنقضآضه قطع آلخيط آلذي گآن يمسگ شعر إيميلي وقآلت پعنف : لآأحد

يچرأ على لمس صديقتي فقآل لهآ آلخپيث : رآئع عصفرآن پحچر وآحد فآپتسمت إيميلي قآئلة :

أنتم حقآ تشعرونني پآلقرف ورفعت رأسهآ نحوهم فترآچعوآ للورآء ومآهي إلآ ثآية حتى گآنوآ

گلهم صرعى على آلأرض أمآمهآ آستدآرت أيميلي لمآيآ لگن هذه آلأخيرة ترچعت للورآء فتوچهت

نحوهآ إيميلي وقآمت پحضنهآ قآئلة : أنآ آسفة ...حقآ آسفو [وپدأت تپگي] لم أقصد چرحگ أنآ

آسفة فوضعت مآيآ يدهآ آلحنونة قآئلة : لآ عليگ لآعليگ لآ تخآفي سرگ سيپقى محفوظآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   السبت مارس 09, 2013 1:12 am

الحلقة 10

العنوان : القناع المنزوع

هيا يا مايا يجب علينا الذهاب قبل أن يرجع الباقون قالت أيميلي وهي ممسكة بيد صديقتها لتساعدها على النهوض لكن

مايا لم تقدر على ذلك وقالت : إن رجلي تؤلمني كثيرا لا أستطيع المشي أنا آسفة فإنحنت إيميلي وقالت : لاعليك

إصعدي على كتيفي سأحملك فارتبكت مايا واحمرت قائلة : لا لا سأكون ثقيلة عليكي فتبسمت إيميلي وقالت لا عليكي

سأكون بخير فأنا أقوى مما أبدو عليه فصعدت مايت على ظهرها وخرجو من ذاك المكان المظلم لتواجههم الغابة بظلمة

أكبر خافة مايا كثيرا وشدت يدها على كتف إيميلي لتطمئنها هذه الأخيرة قائلة : لا عليك كل شيء سيكون على مايرام

مشوا في الغابة مدة من الزمن لتتردد مايا وتقول بصوت خافت : إيميلي أريد أن أطرح عليك سؤال فبتسمت إيميلي

[وكأنها عرفت السؤال مسبقا ـ قائلة مؤكد تفضلي فارتبكت مايا وانعقد لسانها لكنها استجمعت شجاعتها الصغيرة وقالت

: منذ متى وأنت تقومين بتقمص شخصية مارك ؟ فردت إيميلي : أعلم أن هذا ليس سؤالك ولكن سأجيبك على كل شيء

لكن قبل هذا سنخيم هنا وضعت ايميلي مايا على جذع شجرة وذهبت لتأتي ببعض الحطب لتشعل نارا ولما إنتهت جلست

أمام مايا وقالت : لقد تقمصت شخصية مارك يوم ولادته ... أقصد أن مارك ليس بشخص وهمي إترعته حتى أدخل

حرس الملك إنما هو شخص كان موجودا في يوم من الأيام لكنه رحل كان مارك أعز أصدقائي هو وجستن كانا كالإخوة

بالنسبة لي كان مارك فتى مرح فتى شجاع كل شيء فيه كان يجذبني لون عينيه بياض وجهه رائحة أنفاسه لون شعره

الذهبي ولعه بالسيف كنت أعشقه بجنون لا تستطيع فتاة أن تحب كما أحببته أنا لكن الرياح دائما تعصف بما لا تشتهي

السفن ثم سكتت فسألت مايا : وما الذي حدث له فطأطأت إيميلي رأسها وقالت بعد أن رفعته إلي السماء :لقد ... لقد [

بدأت قطرات الماء تنزل على وجنتيها ليصعب هذا عنها الكلام ] لكنها صرخت بأعلى صوتها بصوت بكاء حاد تقشعر له

الأنفس : لقد قتلته قتلته قتلته يامايا وقبل أن يشتد المطر أدخلتها مايا إلى كهف صغير في الجوار وأعادت إشعال النار

أما غيميلي فأصبحت كالمجنونة جفت دموعها فجأت وقالت : لو لم أكن وحا لما مات لو لم أكن وحشا لما مات لو لم يكن

يحبني لما مات لو لم أكن غبية لما ذهبت فأمسكتها مايا بين ذراعيها وقالت : لا عليك ليس ذنبك فقالت : ذنب من إذا

ذنب جستن الذي أخفى عنه حقيقة أم ذنب الوحش الساكن داخلي أم ذنب قلبي الذي أحبه أم ذنب العباءة التى جمعتنا مع

بعضنا ذنبي وسيظل ذنبي ثم استمرت في سرد القصة : كنا مجتمعين في بيته نتسامر ونتحدث ونضحك تأخر الوقت

وخرجنا من البيت أنا وجستن تمشينا لأصل إلى نصف الطريق لأتذكر أني نسيت عباءتي فرحعت وحدي لأجلبها طرقت

الباب لكني وجته مفتوحا فدخلت وجته ممسكا بها وهو يحضنها فقلت له : من فضلك يا سيد هذه عباءتيي أعطني إياها

فابتسم وقال : لو لم أشتق لرائحتك لما حضنتها فابتسمت وجلست معه قائلة : من فضلك يا هذا أعطني عباءتي لأذهب

فأمسكني من يدي وسحبني معه لغرفته في الأعلى فارتبكت وقلت له : ما عساك تفعل ياهذا؟ فرد علي لا شيء أردت فقط

أن أريكي غرفتي فابتسمت له ورحت أجوب الغرفة ليأتي بخطوة سريعة ويحضنني من الخلف قائلا : حقا أحبك حقا

أعشقك فراودتني تلك النبضات فشعرت بالخوف عليه أكثر من نفسي فا بتعدت عنه وواجهت الجدار فاقترب مني ووضع

يده على كتفي قائلا: هل أنتي بخير هل آلمتك فارتعش بدني أنذاك وصرخت إبتعد إبتعد عني أرجوك لكنه لم يرضى

العني الأحمق فأدارني بقوة نحوه ليفاجأ بلون عيني الحمراء عرف حقيقتي حقيقة كوني وحش مسخ كوني مصاصة

دماء فترجع للوراء وقال :ماذا جرى لك ؟ فقلت :مارك أنا آسفة لم أقصد أخفي كوني وحشا لقد خفت أن تتركني فابتسم

نعم ابتسم وإقترب مني ليصع يده على خدي قائلا: أنتي أجمل بهاتين العينين ... أنت تريدين دمي صحيح لهذا ابتعدتي

تريدين دمي لا أستطيع أن أرفض لك طلب تفضلي فاقترب مني ووضع رقبته بين يدي لم أكن أن أغرس أنيابي فيه

لكني فعلت حمقاء شربت دمه الدافء بكل برود وقجأة سقط سقط جثة هامدة خرجت أيميلي من بين ذراعي مايا وخرجت

تحت المطر واستدارت نحوها وهي تبكي :هل سينظف المطر وسخي هل سينظف دمه الذي شربته أو إبتسامته الأخيرة

حين سقط وبدأت تنزع ثيابها وتقول لن تنزع مني رائحة دمه مادمت حية سأظل مسؤولى عن موته أسرعت مايا نحوها

وضمتها لعلها تنام ففعلت ونامت نوما عميقا والدموع على خدها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   الثلاثاء مارس 26, 2013 7:43 pm

آلحلقة 11

آلعنوآن : صديققه

العاصفة لازالت تشتد والرياح لازالت تتلاعب بلأغصان وبتلك النار الضئيلة في الكهف الصغير تضييئه لحظة وتتركه

مظلما للحظات غير بعيدا عنها كانت مايا جالسة تداعب شعر إيميلي بيديها فتحت هذه الأخيرة عينيها ببطء وقالت : كفي

عن هذا يا مايا فهو يؤلمني ؟ فقالت لها بعد أن إبتسمت : شعرك جميل جدا أتعلمين ‼ فنهضت إيميلي بسرعة وقالت :

شعري أنا جميل لابد أنكي تتوهمت فأنت أجمل من الكل ..............طأطأت مايا رأسها ورفعته لتبتسمة تلك إبتسامة

حزينة وتقول : لو كنت حقا جميلة لأعجب بي جس صحيح فردت عليها أيميلي بسرعة : الجمال لايقاس برأي الناس

أبدا رغم كلام إيميلي المشجع إلا أن مايا بكت نعم بكت رغما عنها فأخذت تمسح دموعها لكن دموعها لم تتوقف عن

السيلان فقالت لها إيميلي بهدوء : لييس عليك البكاء مارأيك العاصفة لازالت مستمرة والليل مازال طويلا قولي لي ما

بك إفتحي لي قلبك كما فتحته لكـ أنا مارأيك موافقة فأومأت مايا برأسها أن نعم سأحكي فقالت بصعوبة: ح......حسنا

في الحقيقة حياتي ليس بها ماهو ممتع فهي مملة ولاشيء فيها منذ صغري كنت معجبة بجس وحتى اليوم لازلت أعشقه

عندما كنت صغيرة كان والدايا يدرسانني طوال الوقت كيف أكون لبقة وكيف أتصرف بإحترام وبإستقامة دائمة كنت

أحفظ الأشعار وكتب شكسبيير ومسرحياته لقد كنت دائما أعيد تمثيلها أمامهما كما كانا يدربانني على الموسيقى فكنت

آخذ دروسا في الكمان والبيانو كنا دائما نذهب للقصر لأن أبي يعمل وزيرا هناك وكان قريبا جدا من الملك كنت كالحمقاء

لا أجرأ أبدا على الحديث مع جس كانت نظراته الهادئة تشعرني بإرتباك كبير كان كلما يقترب مني ليحدثني أحمر خجلا

ورغم ذلك أصبح صدييقا لي كان دائما يشجعني على فعل ما أريد وأن لا أتراجع أبدا حتى ولو كان جاطئا كان يريد مني

أن أكون قوية في تلك الأثناء شعرت حقا أنه يهتم بي مرت الأيام والسنين كبرنا وهو لايزال يعاملني كذلك لكن قلبه لم

يكن ليقع في حب فتاة مثلي ضعيفة ولا شخصية لها وكما توقعت كان جس مغرما بفتاة أخرى كانت كلما مرت بنا ظل

يحدق بها يختفي ظلها كانت [رينا] فتاة غاية في الجمال والروعه عيبها الوحيد أنها كانت خادمة في ذات الأيام كنت

في رواق القصر وسمعته يتجادل جدالا حادا مع أبيه قائلا [...لا أريد منصب الملك أنا فقط أطلب منك أن تزوجني

إياها] وخرج من الغرفة لينظر إلي نظرا كره شديدة فأسرعت وراءه لأستفسر سبب غضبه وجدته قد أسرع ونزل إلى

تلك الغرفة المهترئة والمظلمة ليدخل ويغلق الباب من ورائه جلس مدة من الزمن هناك لم أسمعه سوا يتحدث بصوت

حنون مع تلك الفتاة فشققت الباب قليلا لأراه في قمة السعادة كان ذلك آخر يوم أرى فيه جس على تلك الحال [سكتت

مايا ] فسألتها إيميلي :لماذا توقفتي ؟ فردت : في الحقيقة هذا المشهد لايزال يمنعني من النوم في الليل

..............بعد أسبوع بالتحديد من ذاك اليوم كان عيد ميلادها لكن لم يكن يوم سعدها كان جس يريد خطبتها

وأخذها بعيدا عن والده لكن لما أراد أن يفعل ذلك لم يجدها بحث في كل مكان حتى أنه أتى وسألني عنها استمر بحثنا

حتى الليل بقية غرفة واحدة غرفته توجهنا نحوها لتتراجع خطوات جس شيئا فشئا وكأنه أحس مدى ألم الشيء الذي

سيجده فتح الباب إرتباك شديد كانت الغرفة مظلمة فأنا الأنوار ..........................كان مشهدا مرعبا كانت

رينا فوق سريره مغطاة بدمائها لم يتمالك جس نفسه فأسرع نحوها و ضمها لصدره بحرارة لتهمس في أذنه شيئا فتغير

لون جس أنذاك ودهش لما سمع لم يشأ أن يخبر أحدا بما قالت له ماتت رينا بين ذراعيه في ذلك اليوم سالت دموع جس

لآخر مرة في الغد خطبنا والده في تلك الليلة جاء عندي وقال : يمكنك أن تعامليني كما شئتي يا مايا أنا لا أريد أن

أعطيكي أي أمل أنا لن أحبك أبدا لكن ستظلين صديقتي المقربة رغم ذلك . أنهت مايا كلامها ونظرت لإيميلي وجدت

دموعها تهطل فقالت : على من أشفقتي بالتحديد فردت : لا عليكي ..........أنت لايجب أن تستسلمي لايزال أمامك

الكثير لتفعليه يجب أن تقنعي جس أنكي فتاة لا تقل أهمية عن الآخرين لأنني أعتقد أنك فتاة تستحق أن تحب فعلا ثم

سأكون دائما هنا من أجلك سأساعدك دائما فقالت لها :لكنكي تحبينه كيف ستفعلين هذا ؟ فردت عليها : لالا سأساعدك

رغم ذلك فهو لايحبني لما أنا عليه بل لأني أشبه رينا فقط ثم لا أريد أن تناقشيني في خياراتي فأنا أظن أن كل منا

مميز فسؤا ل ليس من نحن حتى نكون السؤال هو من نحن حتى لانكون بإمكانك أن تستولي على قلب جس إذا أردتي

أنتي وأعطيتي لنفسك فرصة ...........بالإضافة أنا حقا أحب جس ولن أكذب عليكي لكن أنا مصاصة دماء و لو علم

ذلك لقتلني لأن من قتل تلك فتاة هو مصاص دماء ممن أعرفهم الآن تأكدت فجنسنا ليس كله ودودا فمنا من يعمل

كمرتزقة اختصاصهم اللإغتيال والإبادة والآن علينا الذهاب من هنا نهضت إيميلي لتساعد صديقتها على النهوض لكن

وفجأة أغمي عليهما في الكهف .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   الخميس يونيو 20, 2013 3:21 am

الحلقة 12:

بعد أن إستفاقتا [بعد أحداث الفلم] خرجتا من الكهف المظلم بعد ليلة عاصفة لتضعا أيديهما بكل رقة على الرأسيهما لتمنعا أشعة الشمس من الوصول لعينيهما رغم ذلك لم تريدا أن تفوتا أيت لحظة من ذلك

المنظر الخيالي فسبحان الله الذي جعل بعد كل عاصفة هدوء وسكينة كانت الأشجار مرفوعة الرأس رغم الأغصان التي فقدتها إلا أنها لازالت متماسكة العصافير المسكينة تجمع عشها الذي تحطم ليلتها

السناجب خرجت لتلعب وأخرى لتجمع طعامها قطرات الندى على الأوراق تعطيها لمعة جميله ةبرق أنيق رأت إيميلي من حولها ثم إبتسمت إبتسامة عرضة فسألتها مايا لما هذا؟ فأمسكت بيدها وراحت

تجري وسط الغابة للخروج منها وهي تقول :ألم تري كل الغابة قد مرت بعاصفة أقوى من كل مشاكلنا لكن العصافير لازالت تزقزق والأشجار لازالت متمسكة بشمخوها وقطرات الندى رغم صغرها إلا أنها

تعطي مظهرا خلابا فسألتها مايا وقد بدى عليها الأستغراب والتعب من الركض : وما معنى هذا؟ فردت عليها بعد أن توقفت :ألم تفهمي كلها تقول لك لا تستسلمي فدائما هناك أمل والأشساء كلها لها قيمتها

وجمالها الخاص حتى ولو كان بسيطا إلا أنه يبقى ملكها فهمت مايا تلميح صديقتها لها وقالت : حسنا إذا فلتغيري ملابسك ولنذهب ففعلت إيميلي ذلك بسرعه وتوجها معا نحو المدينة ولما أصبحا على

مشارفها رأوا دوريةعسكرية يترأسها جس أتت لتبحث عنهما فنظر مارك بسرعة نحو مايا وقال :ماذا عسانا نقول لها؟ فردت :بكل بساطة الحقيقة أسرعت مايا نحو جس الذي ترجل من حصانه

قائلا:هل أنتي بخير أين كنتي؟ فساعدها على إمتطاء حصانه وحكت له كل شيء في طريق العودة أما مارك فصعد وراء جستن الذي سأله :أين كنتي ؟ فرد: إنها قصة طويلة لكن أريد أن أعلمك

أن مايا أصبحت أعز صديقة لي وأيضا أنها تعرف سري فرد عليها بلهجة سخرة :أفضل صديقة صحيح إذا لم أعد أساوي شيئا الآن صحيح فرد عليه :نعم شيء من هذا القبيل ثم ضربته على رأسه

وقامت بضمه في غفلة من الآخرين قائلة: ستضل أفضل أصدقائي مهما حصل يا جستن إحمر الفتى كثيرا من كثرة الخجل ثم قال : لقد وصلنا إنزلي نزل مارك من على الجواد فتلقى ضربة على

ظهره أتته من جس قائلا :أحسنت عملا شكرا لك على إنقاذي الأميرة أنا ممتن لك كثيرا فستدار مارك نحوه قائلا: لم أقم إلا بواجبي ياسيدي فرد عليه :يمكنك أخذ باقي الأسبوع إجازة لم يفرح مارك

كثيرا لأن إيميلي ستواجه اليوم جس ذلك الشخص البارد الذي قامت برفع صوتها عليه ماذا سيحصل لها ياترى ؟في الليل كانت تمشي بخطوات متردد بقلب ينبض بقوة ويدان ترتعشان دقت الباب لتسمع

صوته البارد لكن كان الحزن يغلب عله قال لها : أدخلي دخلت إيميلي فرأته واضعا يده على عينيه يحاول مسح دموعه فقالت له بإرتباك : هل كل شيء على ما يرام يا سيدي فرد عليها:ولماذا تريدين

أن تعرفي حسبت أن أمري لا يهمك فردت :لا أنا آسفة على ماحصل ذلك اليوم لم أقصد ان أرفع صوتي عليك أنا آسفه يا سيدي فرد عليها :أتعلمين بعد النظر في الأمر أظنني لا أحبك فما قلته ذاك اليوم

وما فعلته لم يكن سوى متعه سخيفة ما أريدك الآن أن تنسي ما حصل وأن تعديني لم أقل شيئا ولم أفعل شيئا لأن ما قلته وما فعته لايعني لي شيء

مارأيكم كيف سيكون حال تلك الفتاة كيف تقبلت تلك الصاعقة فالفتى الذي تعلق به قلبها يقول لها أنها كانت مجرد متعة سخيفة فكلمة أحبك كانت مجرد متعة سخيفة قالها لقضاء الوقت لماذا لماذا فعل هذا؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   الخميس يونيو 20, 2013 7:06 pm

الحلقة 13:


كانت إيميلي تنظر نحو ذلك الفتى القابع غير بعيد عنها ينظر لها بتلك العيون السوداء الباردة التي كانت تعجبها بشدة وفي نفس الوقت تحطم قلبها شيئا فشيئا هل هو يمزح فلا يمكن أن يكون ذلك الفتى


الذي نظر لها بنظرة حب في وقت مضى قد طكان يمزح لا يمكن مستحيل لا بد أنه حلم وعليها أن تستفيق منه طأطأت رأسها  بكل هدوء وقالت بصعوبة: حـ......حسنا يا سيدي ثم توجهت نحو عملها كان



الحزن يعتليها كانت تعمل كالآلة لا تتلفظ بكلمة ولا تنظر سوى للشيء الذي أمامها كانت شاردة الذهن وما هي إلا دقائق حتى إستفاقت على صوت تلك المزهرية التي أوقعتها أرضا  فإنحنت بسرعة تجمع


أجزاء الزجاج وهي تقول : أنا آسفه يا سيدي أنا حقا آسفه فأنا لم أنتبه سامحني ياسيدي فإبتسم جس وبسخرة قال لها: ظننت أنني لا أعني لكي شيئا يا إيميلي فنظرت نحوه بسرعة وقالت:ماذا تقصد؟؟


فرد :ذلك اليوم عندما قلت لك أحبك  رفضتيني بشدة فماسبب تصرفك هذا؟ فقالت وقد تابعت عملها دون النظر إليه :وأنا صادقه لم أكذب فتوجه نحوها وأمسك بها من ذقنها وأدارها نحوه فإحمرت ايميلي


بشدة وهي تنظر في عينيه فقال لها باستهزاء وسخرية:يمكن لفمك أن ينطق بأي شيء ويكذب لكن عينيك لا إن كنتي لا تحبينني ولا أعني لك شيئا إذا لماذي دموعك تتهاطل بهذه الطريقة لم تصدق إيميلي



مايقوله وضعت يدها على خدها ولم تصدق نفسها كانت خدودها مبللة بشدة من كثرت الدموع فهي منذ أن أخبرها جس بهذا لأمر وهي تبكي دون أن تنتبه فقال لها: أنت حقا فتاة غريبة أنتي مخطوبة



وترفضينني بشدة لكنكي تبكين بهذه الطريقة أظنني قد بالغت قليلا في مزاحي هذه المره فقالت :هذه المره إذن أتقصد أنني لست أول واحدة تفعل معها هكذا فرد بعد أن نهض وتوجه نحو النافذة :نعم

لست أول واحدة فطأطأت رأسها لكنها تجرأت وسألته :و ............ ولما تفعل هذا ؟ فابتسم بطريقة خبيثة قائلا:فقط لقضاء الوقت فأنتم البنات تصدقون كل شيء حقا أمن المعقول أن أمير مثلي أنا

يحب خادمة مثلك فمهما يكن أنا لدي مايا أزعج هذا الكلام إيميلي كثيرا فهو يعتبر صديقتها مجرد أثاث لا يعلم أن الكل له مشاعره لا يحق لأحد أن يمسها فقالت بلهجة تحدي :أنت تستمتع بجرح مشاعر

الآخرين إذا أتعلم سأكون آخر فتاة تقوم باللعب بمشاعرها لقد كنت حمقاء لأني صدقتك ثم نهضت وأستأذنت منه وذهبت تاركة إياه ينظر لها وإبتسامه حزينة مرسومة على شفتيه أخرج تلك الصورة من

جيبه وفجأة سالت دموعه وقال:أنا آسف لم أقصد ماقلته لها أنا حقا أحبها لقد.................لقد أحببتها حقا من أول نظرة لكنني خائف مما قد يحدث لها 

الححلقة القادمة:

إيميلي هل جننتي أنت تضحكين ودموعك تتهاطل هكذا

جستن أعز أصدقائي ولن أتركه هناك وحده سأدخل إليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   الأحد يونيو 23, 2013 10:41 pm

الحلقة 14:

ماذا تفعل أين تتجه على صدر من ستضع رأسها وتبكي بشدة من سيمسح دموعها فكرت بمايا لكن لا تريد إخبارها بما قاله جس عنها نظرت حولها ونظرت لكن لم تجد أحدا القصر كله صار كالوحش أمامها
كالغابة السوداء التي ليس فيها إلا الوحوش مستعدت للإنقضاض عليها والآن هاهي تسمع أصوات [وحش أنت وحش إذهبي من هنا أنت وحش قتلتي أعز شخص على قلبك كيف لنا أن نثق بك ] جثت
على ركبتيها ووضعت رأسها بين ذراعيها وهي تصرخ : لست وحشا .....لم أفعل ذلك عن قصد .........لست وحشا .......مارك أين أنت أين أنت ؟؟  وفجأة سمعت صوتا يقول لها :إيميلي هل أنت
بخير ؟ رفعت رأسها نحوه لترتسم إبتسامت بريئة على شفتيها ونهضت فورا لتحضنه بكل قوة قائلة : مارك .........مارك لقد إشتقت لك كثييرا فقال الفتى :إيميلي هل چننتي أنت تضحگين ودموعگ تتهآطل هگذآهل أنت على مايرام  فردت والسعادة كبيرة تغمرها :نعم نعم أنا بخير أنا سعيدة لأنك هنا وضع الفتى يده على رأسها وقال بصعوبة : لابأس عليك ستكونين بخير لن أترككي كانت إيميلي تبكي بشدة لكنها كانت مسرورة ظانة أن الفتى الذي يمسكها بين ذراعيه هو مارك في حين كان جستن المسكين واضعا يده على رأسها محاولا إسكاتها وماهي إلا بضع لحظات حتى غفت كليا بين ذراعيه في الصباح الباكر فتحت عينيها ببطء لتجده جالسا على الكرسي لقد كان نائما ثم راح تتذكر ما جرى البارحة لتصدم بما حدث لم تجد الكلمات لتعبر عن شعورها ذلك الوقت لتسمعه يقول:إيميلي هل أنت بخير فاستدارت بسرعة نحوه وقالت :نعم انا بخير .......................جستن أنا آسفه لما حدث البارحه فنهض من مكانه وبابتسامة بريئة قال: لا عليك فهذه ليست المرة الأولى صدمت إيميلي أكثر كلامه فقال لها :أسرعي ينتأخر لدينا مهمة اليوم نهضت ايميلي ولبست ملابسها والآن هاهم جميعا في القصر مستعدون للمهمة ماعدا مارك الذي كان مشغول البال ليسمع صوت جس يقول :مارك لنذهب مارك هل أنت هنا فرد بسرعة :نعم نعم يا سيدي الأمير لنذهب فنطق جستن :هل تعلم إلى أين سنذهب يا مارك فرد :لا .......لا أعرف  فابتسم جستن قائلا :سنذهب للقضاء على بعض الحمقى المعارضين للمملكة فرد مارك بعد أن إمتطى حصانه :رائع ماذا ننتظر إذافرد عليه جس بعد أن تنهد:حضرت جنابك  والآن بإمكاننا الذهاب كان الطريق طويلا وهاهو الليل قد أتى وهم لم يبلغوا وجهتهم بعد فقرروا التخييم وسط الغابة وبينما هم يتجاذبون أطراف الحديث بدا جستن حزينا جدا فسأله جس :مابك يا جستن تبدو حزينا هل من شيء فرد بإبتسامته المعتاده :لا لا شيء ياسيدي أنا بخير فرد عليه جس:لا تناديني سيدي فأنا أصلا لا أحب هذه الكلمة .......بالنظر إلى حالتك أظن أن هذا بسبب فتاة صحيح من هي أهي خطيبتك تبادر إلى ذهن مارك خطة جهنمية فقال :نعم إنها خطيبته إيملي صدم جس بما قاله وجستن أكثر ووسط ذلك الذهول أتى أسد ضخم و قام بمهاجمتهم وأنقض على مارك لكن جستن أسرع وحماه فأصيب إصابة بليغة لكن بيد أن الأسد لم يكتف فيحن كانت مخالبه مغروزة في ظهر جستن قا م بسحبه نحوه فأسرع مارك وإنقض عليه فصرخ جس :لا إبتعد عنه سيقتلك فقال مار ك غير مبالي:جستن صديقي وأنا  لن أتخلى عنه أبدا فأسرع جس بدوره وانقض على الأسد ومعا استطاعا سحبه وقتل ذلك الأسد  في ذلك الحين نظر مارك نحو جس وقال:ظننت أن الإنقضاض على الأسد تهور فرد جس: صحيح لكنه صديقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   الإثنين أغسطس 05, 2013 12:19 am

بعد أن نقل جستن إلى المستشفى الملكي لم يلبث مآرك أن قال لصديقه:أنا سأذهب لأنآدي إيميلي كي تعتني به فور استيقاظه تلعثم جس ولم يدري مآذا يقول فأومأ

برأسه وراح يتطمن على جستن وبينما هو في الغرفة معه دخلت إيميلي مسرعه وإنحنت له و اتجهت نحو جستن وحضنته بقوة وهي تقول:هل أنت بخير لقد

خفت عليك كثييرآ  هل تتألم كثيير؟ فرد عليهآ : إن لم يقتلني الأسد فستفعلين ذلك إبتعدي ستخنقيني فابتعدت عنه وهي مسرورة أنه بخير فنطق جس قائلا:لا تخافي

عليه سيكون على مآيرام فهو فارس قوي ثم نهض ليخرج فقالت له : شكرا لك يأجلالة الأمير لأنك أنقضت خطيبي فرد عليها: لا      لا عليك وبعد أن

خرج قال جستن: ماذا تريدين أن تفعلي بكل هذا قولي فردت :لا شيء فقط أريد أن أرد له الصاع صاعين وجلست بجانبه إلى أن نام وفي الليل كانت تتأمل

وجه صديقها بتمعن ثم قالت :أنت ياجستن لاتشبههما أبدا فأنت صديقي أنت أخي الأكبر الذي أحبه والذي هو دآئما هنا إلى جانبي وولا يمل أبدا من حكاياتي ويضحك على دعاباتي كل مرة حتى ولو أعدتها مئة مره أنت دائما هنا منذ ذلك اليوم :::

"" كانت إيملي منذ صغر فتاة وحيدة والداها دوما مسافران والأولاد في سنها لايحبون اللعب معها لأنها  كانت تخيفهم بشدة لذا كانت تلعب دائما وحيدة في الغابة وذات يوم ذهبت إلى الحديقة أين كان الأطفال يجتمعون ويلعبون وجلست على الأرجوحة وحدها تراقبهم كان أحد الفتية الصغار يختلس النظر إليها ودائم التحديق بها كان عندما يعود إلى البيت يتركها دائما على حالتها تلك وذات يوم تقدم ببطئ نحوها وكان يحمل كرة بيده فقال لها :هل هل تريدين اللعب معي فاستغربت إيميلي من قوله وقالت:ألست خائفا مني كما يفعل البقية فرد بابتسامة عريضة : ولما اخاف أنت فتاة عادية كما انك جميلة جدا ففرحت بقوله وقالت : هل تظن ذلك حقا هل أبدو جميلة فاحمر الفتى خجلا وقال:نعم جميلة جدا وكانت تلك بداية صداقة طويلة بينهما كان يقتسمان كل شيء الأفراح الاحزان اللعب وبغض الأحيان حتى الملابس كان دائما يلعبان معا بسرور عارم وذات يوم كانا يلعبان الكرة فتدحرجت نحو الطريق فذهب لإحضارها لكنه لم ينتبه للعربة التي كانت قدمة فكادت أن تدهسه فاسرعت إيميلي وأبعدته وفي ذلك الحين رآى جستن عيونها فلم تدري ماذا تفعل فهربت وتركته مرت الايام والأسابيع وهي لم تأتي فذهب لبيتها ففتحت له الباب وقالت : ماذا تريد لما جئت لا بد أنك هنا لتقول لي أنني وحش وأنك لاتريد ان تبقى صديقي فابتسم ببراءة وقال:إن لون عينيكي جميل جدا فهو رائع وبراق لا عليكي فأنت ستضلين صديقتي فتسايلت دموع ايميلي وحضنته بقوة وقالت :شكرا لك يا جستن
هكذا كانت قصتنا وأنا ممتنت لك يا جستن لأنك دائما إلى جانبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
έяżά
M_Queen •
M_Queen •


¬ عُمريَ : 20

مُساهمةموضوع: رد: i still a girl   الأربعاء مارس 26, 2014 9:45 pm

لماذا جس وليس جستن لماذا لم تعشق من يحبها لماذا لاتستطيع أن تنساه وتكرره رغم أنه سبب لها الألم ربما يكون هذا هو القانون المزري للحب فقلوبنا تزيد تعلقا بالإنسان الذي يهوى تعذيبها لم يلمس النوم جفونها تلك الليلة وهي مشغولة التفكير والبال بين إبتسامة ودمعه تتذكر كلامه حين قوله أحبك وحين قوله أتلاعب بك لكنها مقتنعه بشيء واحد لن تشمت بالحب أبدا

ولا تقل للحب تبًا .. تبًا لمن أخترته حبيبًا لا يُحب .. ! فهذه العبارة تدركها جيدا لكن رغم ذلك في تعرف أن جزءا منها لايزال متعلقا به قد تنطبق علها عبارة تقول نصفي لدي ونفي لديك وبعضي لبعضي مشتاق فما رأيك أن تعود لي لكن كبرياءها لن يدعها تنطق مثل هذا العجز والضعف ماذا عساها تفعل إذا ؟




ووسط كل تلك التساؤلات جءها عصفور وزقزق لها في أذنها بعد أن إتخذ من كتفها الناعم متكأ معلنا بداية صباح جديد لكن كيف سيكون حالها .؟




وبعد لحظات استيقظ جستن فقابلته بإبتسامة عريضة وقبلته على خده وقدمت له الفطور واسترسلت في الحديث معه لكنه ادرك مابداخلها فه تحاول أن تنسى ألمها وبعد لحظات دخلت مايا وجلست معهم نظرت إيميلي مطولا لعيني صديقاتها وأبصرت فيهما بريقا لم تعهده من قبل نعم إن بريقه بريق حب من أول نظرة من أول حديث من أول كلمة ابتسمت في داخلها لأنها تعرف ان مايا تحب بصدق ولو استطاعت ان تملك قلب جستن ستسعده ولكنها فجأة سمعت صوتا غريبا

ولما رأت نحو النافذة احمرت عيناها يا إلهي أنه هو وصرخت خارجة من الغرفة فنظر جستن بدوره الى النافذة فرآه فتى في مثل عمره شعره أبيض وعيناه حمراء فقال بصوت يملؤه الخوف يا الهي انه أستر ماذا يفعل هنا فقالت له مايا : من هذا آستر ؟ فرد عليها بسرعة وهو يريد أن ينهض من مكانه كن الألم لم يتركه كان الخوف باديا عليه فخافت مايا بدورها وكررت سؤالها:من هو آستر؟ في ذلك الحين وصلت ايميلي إلى باحة القصر وبدأت تصرخ :أخرج أيها الجبان أخرج من مخبئك قلت لك أخرج ؟؟ وفجأة

أتى ليمسك بها من الخلف حاولت أن تخلص نفسها لكنه أحكم قبضته عليها وأمسك بيدها ثم أقترب منها وقال لها بصوت تملؤه برودة الخبث :هل إشتقتي لسماعي صوتي كل هذا الشوق حاولت تخليص نفسها وقد تحولت كليا:قلت لك أتركني أتركني فورا لاتلمسني أيها الحقير لكنه ابتسم لها بوقاحة ليقترب اكثر ويقبلها من رقبتها وقال:لا تخافي انا أيضا مشتاق لك يا زوجتي




  وفجأة سمع صوت جس قادما فقال لها :حسنا حبيبتي وداعا سأخبرك متى تقتلين مرة أخرى

ثم تركها وذهب لما رآها جي مرمية على الأرض أسرع نحوها وحملها إلى غرفته في حين كانت مايا تتحدث مع جستن الذي بدأ يعرفها من هو آستر




فقال: إن أستر هو زوج إيميلي بالدم فمصاصو الدماء لهم عادة أن الرجل يتحكم في المرأة ويجبرها على فعل أي شيء وآستر أغرم بإيميلي وأجبرها ان تتزوجه وأرغمها على ذلك وهددها انها ان لم يفعل سيقتل عائلتها

فستسلمت له بعد ان كانت في قمت اليأس وبعدها وقعت في حب مارك فأجبرها على قتله وكذلك قتل رينا الفتاة التي كان يحبها جس

هنا صدمت مايا وقالت :ماذا ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ايميلي هي من قتلت رينا؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
i still a girl
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أقدم لكم الفلم الكوري الرائع الكوميدي الدرامي (Girl X Girl)
» منتدى cat girl's للنعومات فقط ^^
» emo girl \ الز ايموووووووووووو
» لعبة التحدي.(اتحداك تجيب الصور المطلوبة).......هل من متحدي
» مكرونة الدجاج

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: العأأم ~منوعأأت :: ≈☆ قصر قِصصَ الحٌورِيات-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» للصيف معنا حكاية ... أبدااع =)
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:36 am من طرف المرحة سارة

» وصفات لحماية البشرة من الشمس
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:35 am من طرف المرحة سارة

» شاهد 22 مكاناً يصعب التصديق بوجودها
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:34 am من طرف المرحة سارة

»  عشر خطوآت لمعآلچة آلسرحآن في آلصلآة"
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:33 am من طرف المرحة سارة

» مهرجان فريد ... مهرجان رائع...إنه مهرجان المملكة
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:28 am من طرف المرحة سارة

» طلب تغيير لقبي لو سمحتم
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:26 am من طرف المرحة سارة

»  قُلٍ { يَآ رَپْ ..! ●
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:25 am من طرف المرحة سارة

»  { كود زخرفة المواضيع ..!
الثلاثاء يوليو 15, 2014 2:22 am من طرف المرحة سارة